قسم اللغة الإنجليزية بأسيوط
عزيزى الزائر ... يقدم لك قسم اللغة الإنجليزية شرح واف وشامل لمنهج اللغة الإنجليزية فى المراحل المختلفة ... كما يعمل جاهدا على معاونتكم لتعلم اللغة الإنجليزية من خلال قسم (تعلم معنا الإنجليزية) بالإضافة إلى المقالات المتفردة فى شتى المجالات الدينية والفنية والترفيهية والثقافية ... نرجو منكم التسجيل ولإنضمام لأسرة اللغة الإنجليزية للمشاركة وإبداء الرأى.

قسم اللغة الإنجليزية بأسيوط

منتدى تعليمى يناقش المناهج الدراسية فى المرحلة الإعدادية والثانوية * كما يعرض آخر الأحداث ومستجدات الأمور التعليمية والثقافية والترفيهية * أدارة المنتدى تشكر الجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثدخولس .و .جالأعضاءالتسجيلالمجموعاتاليوميةالموقع باللغة الإنجليزيةالمحادثاتالعناكب (للصف الثانى الثانوى)قصة الصف الثالث الثانوىالمكتبة الإليكترونيةجمعيــــة أهاليــــــنا الخيريـــــــة

شاطر | 
 

 ترجمة الفصل الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المستر
مسئول تطوير المنتدى
avatar

الأوسمة :

المهنة :
المزاج :
1445
Points : 2906
30/09/2008

مُساهمةموضوع: ترجمة الفصل الثانى   الثلاثاء يناير 06, 2009 3:12 pm

الفصل الثانى

الحـوامدية … مدينـة جديدة

لم يمضى وقتاً طويلاً قبل أن يكتشفوا الكنوز التى فى الصناديق فى سيارتى الرحلات اللاند كروزر، .لم يصدق ضابط الشرطة الذى فتح الصندوق الأول عينية، فهرع ليخبر رئيسة عن الذهب … هربت العنكبوت المميتة … ولم يعرف الضابط أبداً أنه كان على بعد سنتيمترات قليلة من الموت.


جرى العنكبوت عبر أرض فضاء ثم إختفى، لأنه بالنسبة للعنكبوت كل مبنى به آلاف الأماكن السرية حيث يستطيع أن يختبئ … يستطيع أن يعيش بداخل الجدران وبين الأرضيات، و يستطيع أن يتنقل بسهولة من منزل إلى منزل باحثاً عن مكان يكون مظلما و آمناً.

كان المنزل المجاور لقسم الشرطة ملئ بالضوء و الضوضاء … كان يخص عائلة "حسن" … و أصغر عضوه فى العائلة كانت "نجاة" التى تبلغ العاشرة، وكان الأكبر سناً أخوها "أيمن" الذى يبلغ العشرين … وبين أيمن و نجاة كانت "لمياء" التى تبلغ الثانية عشر، و "محمد" الذى يبلغ السادسة عشر.


كان أيمن يحب شقيقتيه و شقيقه بشدة … و لكنه كان غالباً سعيداً أن المنزل كبير، و لديه حجرته الخاصة فى الطابق العلوى. وفى حجرته كان لديه كمبيوتر خاصاً به … كان كمبيوتر عمه، ولكن عمه اشترى كمبيوتر أحدث … فأعطى الكمبيوتر القديم لأيمن.

كان الإنترنت هو هواية أيمن المفضلة. كان أحيانا يستعمل الإنترنت فى دراسة الجامعة، و أحياناً يستعمل الإنترنت لتكوين أصدقاء فى بلاد أخرى … و كان ايمن و أصدقاء الإنترنت يتبادلون الحديث كل يوم تقريباً خلال الكمبيوتر … و كان هؤلاء الأصدقاء يعيشون فى إنجلترا، الولايات المتحدة الأمريكية، دُبى، اليابان و بلدان أخرى كثيرة … لم يقابلهم أبداً … و لكنه يعرف بعضهم معرفة تامة … و كان الحديث مثل محادثة تليفونية … و كان من الممكن أن تشتمل على أكثر من شخصين. كان الحديث يبدو على شكل محادثة على شاشة الكمبيوتر. وهذا مثال من اليوم الذى هرب فيه العنكبوت.

ED J "ماذا ستفعل عندما تتخرج من الجامعة؟"

أيمن J "لا أعرف … هذه مشكلة كبيرة بالنسبة لى."

J ED"ماذا تعنى؟ "

أيمن J "ليس من السهل الحصول على عمل جيد. "

ED J "إنه نفس الشئ فى بلدى أيضاً."

جيلJ "إنه نفس الشئ فى بريطانيا، و لكن ربما تكون سعيد الحض."

أيمنJ "أأمل ذلك!"

ED J "لا تستطيع أن تعتمد على الحظ … إذا أردت شيئاً ما … فيجب أن تعمل من أجل هذا الشئ."

علىJ "لا تستطيع أن تحصل دائماً على ما تريد."

جيلJ "تماماً … أظن أنك يجب أن تكون مرناً."
ED J "ماذا تعنى بكلمة "مرن"؟ هل تقبل أى عمل؟"

جيلJ "أجل، أى عمل أفضل من عدم العمل."

بينما كان أيمن يتحدث … كان العنكبوت يزحف على أرضية الحجرة السفلى … و على الجانب الآخر من الحجرة، كانت أختاه الصغيرتان "نجاة" و "لمياء" تلعبان … كان العنكبوت بالقرب من الباب عندما والدة الفتاتين نادتهما .. ذهبت الفتاتان عبر الحجرة إلى الباب … لم تشاهدا العنكبوت الأسود الكبير على الأرضية … وضعت نجاة قدمها بالقرب منه … وتحرك العنكبوت ليهاجم … ولكن القدم تحركت بعيداً … و بحث العنكبوت عن مكان ما أكثر أمناً.

تسلق العنكبوت خارج النافذة و اسفل إلى الحديقة … و هنا رأى أيمن العنكبوت وهو ذاهب إلى التسوق … جرى العنكبوت عبر الحديقة أمامه و توقف عندما وصل إلى ركن من حائط الحديقة … كان أيمن مندهشاً من حجم العنكبوت وسرعته. معظم الناس تخاف من العناكب، ولكن أيمن كان أكثر تشوقاً من الخوف … ذهب أكثر قرباً من العنكبوت … كان العنكبوت أسود و على ظهره خطان صفراوان … و كان أكبر عنكبوت رآه … و كان جسمه كبيراً مثل تفاحة صغيرة.

وفجأة استدار العنكبوت ليواجه أيمن … فرأى عيونه … له ثمان عيون مثل معظم العناكب، و اثنتان منهما كانت إتساعها أكثر من سنتيمتر. حاول أيمن أن يقدر طول أرجله، كان أطول الثمانى أرجل مثل طول قلم رصاص … فتح العنكبوت فمه … فرأى أيمن نابان طويلان … طول كل ناب سنتيمتر. تراجع أيمن و فى الحال تسلق العنكبوت الحائط و إختفى فى حديقة المنزل المجاور الذى كان خالياً.


عندما عاد من رحلة التسوق، كان أيمن لا يزال يفكر فى العنكبوت. إتصل تليفونياً بصديق له، طالب فى قسم الحيوان بالجامعة … وصف أيمن له العنكبوت … وبحث الطالب عن العنكبوت فى كتاب يسمى "عناكب شمال أفريقيا" … و لكن لم يكن هناك بالكتاب عناكب سوداء كبيرة ذات خطين لونهما أصفر. أتجه أيمن إلى الكمبيوتر و الإنترنت … و جزء هام من الإنترنت هى شبكة المعلومات العالمية المثيرة … و شبكة المعلومات مثل مكتبة كبيرة ، و لكن المعلومات فى هذه المكتبة ليست فى الكتب و الجرائد وليست فى مكان واحد … تنتقل المعلومات بين آلاف الكمبيوتر فى أنحاء العالم … فخطوط الإتصالات بين هذه الحاسوبات مثل خيوط العنكبوت الضخم.

فكر أيمن و هو يجلسJ "هذا شئ عجيب … تستعمل العناكب الشباك لإصطياد الذباب … و أنا استعمل شبكة المعلومات لأجد عنكبوت"


فتح أيمن أولاً صفحة بحث على شاشة الكمبيوتر ثم كتب "عنكبوت أسود و أصفر" فى صندوق البحث، ثم ضغط على زرار "إبحث"

بحث الكمبيوتر فى شبكة المعلومات لصفحات تحتوى على كلمات "عنكبوت أسود و اصفر" … وبعد ثوان قليلة، ظهر كشف من عشرين صفحة على شاشته. ضغط أيمن على أول جزء من الكشف … وبعد ثوان قليلة ظهرت على الشاشة صفحة من المعلومات ثم صورة … أظهرت الصورة عنكبوت نحيف و طويل ذات نقط صفراء وسوداء من إندونيسيا … لم يكن هذا هو العنكبوت الذى رآه أيمن. وكانت الصفحة التالية من الولايات المتحدة الأمريكية وأظهرت عنكبوت حدائق أسود و أصفر … لكن هذا العنكبوت كان صغيراً وبه بقع صفراء … ثم ظهرت بعد ذلك صورة عنكبوت ذهبى اللون … ثم بعد ذلك عنكبوتين من استراليا … ولكنها لم تكن مثل عنكبوت أيمن.

و الصفحة التالية لم يكن بها صورة و لكنها كانت مشوقة … لأنها ترجمة إنجليزية لنص مصرى قديم جداً … انه عن مدينة مصرية قديمة … هذه هى الترجمة

" مئات كثيرة من الناس قُتلوا بواسطة عناكب سوداء وصفراء فى هذه المدينة … كانت هذه العناكب خطيرة جداً لدرجة أن الناس قرروا أن يحرقوا هذه المدينة بأكملها ليتخلصوا من هذه العناكب … كانوا يأملوا أن يقتلوا كل العناكب ثم يعيدوا بناء هذه المدينة … استمرت النيران مشتعلة لمدة ستة أيام بلياليها حتى لم يتبق شئ … و لكن عناكب كثيرة وجدت طريقها إلى ممرات ومقابر لمدة ألف سنة … كثيرٌ من هذه المقابر كانت فى أماكن غير معروفة … إختبأت العناكب بهذه الأماكن بحيث لا يجدهم أحد. فقدوا سكان المدينة الأمل و تركوا المدينة."
قام بالترجمة دكتورة شرين فخرى قسم المصريات جامعة اكسفورد.
قد تكون هذه القصة حقيقية و قد لا تكون … نرجوا الاتصال بالدكتورة شرين فخرى إذا كان لديك معلومات عن هذه المدينة أو عن هذا النوع من العناكب.

وفى الحال كتب ايمن رسالة بالإنترنت للدكتورة شرين فى جامعة إكسفورد.

دكتورة شرين إننى طالب جامعى فى مصر … لقد قرأت ترجمتك لقصة العناكب السوداء و الصفراء من مصر القديمة … هل تعتقدين أن القصة حقيقية؟ لقد رأيت فعلا عنكبوتا كبيرا أسود و اصفر … لا أستطيع تحديد نوعه … كان لديه خطان سميكان لونهما أصفر على ظهره … هل هناك صورة للعنكبوت مع هذا النص؟
أيمن حسن


وفى اليوم التالى تلقى ايمن هذه الرسالة على الإنترنت من الدكتورة شرين فخرى


أيمن

أشكرك على رسالتك. أظن أن المدينة كانت مدينة حقيقية ولكن لا أحد يعرف بالضبط أين كانت … كثير من المدن و القرى اندثرت منذ حوالى 2000 سنة لان المناخ فى مصر اصبح اكثر جفافاً ، و اختفت مدن و قرى تحت رمال الصحراء … قد تكون قصة العناكب مجرد قصة … حظ سعيد فى التعرف على نوع العنكبوت الخاص بك.


أثناء هذين اليومين، ماذا حدث للعنكبوت الذى رآه أيمن فى الحديقة؟ لقد وجد العنكبوت بيتاً … كان الآن فى مكان سرى هادئ و مظلم … كان فى مكان لا أحد يأتى فيه ليقلق العنكبوت … و كان به طعام كثير … لقد اختار العنكبوت هذا المكان بعناية ليس فقط لنفسها … ولكن لعائلتها الجديدة، لأن العنكبوت كان أنثى … و كانت على إستعداد لوضع البيض … وفى تلك الليلة وضعت العناكب بيضها … ليس أربع أو خمس بيضات مثل أى طائر عندما تضع بيضها … العناكب تضع بيضا اكثر من ذلك … بينما كان الناس مستغرقون فى النوم فى المدينة … وضعت العنكبوت الأسود فى أصفر 2000 بيضة … و أحاطتهما بعناية فى أربع شرانق من الحرير الأبيض … ثم بدأت فى الانتظار الطويل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.offofu.9f.com
 
ترجمة الفصل الثانى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قسم اللغة الإنجليزية بأسيوط  :: المنتديات التعليمية :: منتدى الثانوية العامة :: الصف الثانى الثانوى :: الصف الثانى الثانوى :: ترجمة قصة (الصف الثانى الثانوى)(العناكب)-
انتقل الى: