قسم اللغة الإنجليزية بأسيوط
عزيزى الزائر ... يقدم لك قسم اللغة الإنجليزية شرح واف وشامل لمنهج اللغة الإنجليزية فى المراحل المختلفة ... كما يعمل جاهدا على معاونتكم لتعلم اللغة الإنجليزية من خلال قسم (تعلم معنا الإنجليزية) بالإضافة إلى المقالات المتفردة فى شتى المجالات الدينية والفنية والترفيهية والثقافية ... نرجو منكم التسجيل ولإنضمام لأسرة اللغة الإنجليزية للمشاركة وإبداء الرأى.

قسم اللغة الإنجليزية بأسيوط

منتدى تعليمى يناقش المناهج الدراسية فى المرحلة الإعدادية والثانوية * كما يعرض آخر الأحداث ومستجدات الأمور التعليمية والثقافية والترفيهية * أدارة المنتدى تشكر الجميع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثدخولس .و .جالأعضاءالتسجيلالمجموعاتاليوميةالموقع باللغة الإنجليزيةالمحادثاتالعناكب (للصف الثانى الثانوى)قصة الصف الثالث الثانوىالمكتبة الإليكترونيةجمعيــــة أهاليــــــنا الخيريـــــــة

شاطر | 
 

 الفصل الرابع Chapter 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المستر
مسئول تطوير المنتدى
avatar

الأوسمة :

المهنة :
المزاج :
1445
Points : 2906
30/09/2008

مُساهمةموضوع: الفصل الرابع Chapter 4   الثلاثاء يناير 06, 2009 3:16 pm

الفصل الرابع

أيمـن … يتحـدث بصـراحة

فى مكان من مدينة ايمن … فى جزء مظلم و خفى … كانت أنثى العنكبوت ترعى 2000 بيضة … فى كل بيضة كان يتحرك عنكبوت صغير … كانت على إستعداد.

كان أيمن جالسا مع الكمبيوتر الخاص به … يتحدث مع بعض أصدقاء الإنترنت .

أيمنJ "يجب أن اذهب فى الحال … سيأتى عمى لزيارتنا."

ED J "ماذا يبدو؟"

أيمنJ "انه لطيف … هو رجل أعمال، ويعرف الكثير عن الأعمال … وهو ناجح جداً … وهو لطيف معى دائماً."

ED J "حينئذ أتمنى لك يوما لطيفاً."

أيمنJ "شكراً، سأتحدث معك فيما بعد." ثم لاحظ رسالة جديدة على الإنترنت … وكان قد نسى أن يراجع الرسائل التى وصلته فى المساء السابق … كانت من الدكتورة شرين فخرى فى اكسفورد.

أيمن

لقد ناقشت موضوع العنكبوت الأسود و الأصفر مع البروفيسور … رئيس قسم الحيوان فى جامعه اكسفورد. بروفيسور مالكولم هو أحد قمم العالم فى علم الحشرات وهو معروف تماماً. لقد إهتم بصورة العنكبوت الأسود والأصفر، والنصوص القديمة عنه … ولقد إهتم أيضاً بالعنكبوت الذى شاهدته … ويعتقد أن العنكبوت قد يكون نوعاً غير معروف … و البروفيسور الآن فى طريقه إلى مصر … وسيكون فى الحوامدية غداً صباحاً … يعتقد البروفيسور أن العنكبوت قد يكون خطير جداً … فأرجو أن تكون حريصاً إذا شاهدته مرة ثانية؟

شرين فخرى



قفز أيمن من مقعدهJ "غداً صباحاً!! هذا الآن … قد يكون البروفيسور هنا فى أى لحظة" طبع الرسالة ونزل مسرعاً … كان العم وليد قد وصل و كانت الأسرة ترحب به.

قال العم وليدJ "أهلاً يا أيمن !! كيف حالك؟" … عندما جلس العم وليد يتناول فنجان قهوة … أخبره أيمن كل شئ عن العناكب … وكانت أسرته قد سمعت القصة من قبل … فى رأيهم نصفها حقيقى، و النصف الأخر من خيال أمين.

قال أيمن عندما إنتهى من القصةJ "دكتورة شرين تعتقد أننى يجب أن اخبر البوليس عن كل هذا."

ضحكت أخوات أيمن ولكن بدى على عمه الجدية و قالJ "لا أظن أنه يجب أن تخبر البوليس … فأنت لا تريد أن تقلق الناس بلا ضرورة، أليس كذلك؟"


J "كلا، لا أريد، ولكن … "


J "هناك شئ آخر يجب أن تفكر فيه … فقصص العناكب الخطيرة ليست حسنة للعمل … فهناك فنادق فى هذه المدينة و مطاعم وعمليات أطعمة وهكذا. إذا صدق الناس قصتك فسوف لا يقيمون فى الفنادق، وسوف لا يتناولون طعاماً فى المطاعم، وسوف لا يشترون منتجات طعامنا … وسوف يفقد العمل مقداراً كبيراً من النقود … فهل فكرت فى هذا، يا أيمن؟"


J "كلا لم أفكر فى هذا."


J "إذا كنت متأكد أن هناك خطراً، فيجب أن تخبر الشرطة، ولكن هل أنت حقيقة متأكد؟ أقصد متأكد 100%؟؟"


J "إذا لم تكن متأكداً … لا أظن انك ترغب فى إخافة الناس، أظن أنك يجب أن تلزم الصمت، فلا تخبر أى شخص خارج العائلة."

إستطاع أيمن أن يرى وجهة نظر عمه … ربما كان عمه وليد على حق … ولكن كان هذا متأخراً جداً … فعالم آثار مشهور سيكون هنا بالفعل. تأوه أيمن قائلاًJ "يا إلهى … ماذا أفعل؟"

قالت والدتهJ "إن كل شئ على ما يرام، ليس هناك مشكلة يا أيمن."

قال أيمنJ "أنت لا تفهمين، أنا آسف … من الفضل أن تقر أو هذه الرسالة. وسلم الرسالة المنسوخة لوالديه وعمه."

عندما قرءوا الرسالة أصيبوا بصدمة لدرجة أنهم لم يتكلموا، ثم قال والدهJ "أيمن! ماذا فعلت؟"

وفى هذه اللحظة … وصل بروفيسور جونز إلى المنزل. قال عندما فتح الباب الأماميJ "صباح الخير، أنا مالكولم جونز." ثم رأى أيمن فقال وهو يصافحهJ "لابد أنك أيمن، هذا شئ مثير، أليس كذلك؟"


رحبت عائلة حسن بزائرهم، وقدموا له الطعام و الشراب و سألوه بأدب عن رحلته من إنجلترا. ولم يعرف أيمن ماذا يفعل أو يقول … ربما كان مخطئاً بشأن العنكبوت، ولكن الآن هذا الرجل المشهور قد أتى طوال الطريق من إنجلترا ليراه … ولآن قصة العنكبوت الخطير من المحتمل أن تُنشر فى الجرائد … وسوف تفقد الأعمال فى المدينة نقوداً … وسيكون كل واحد غاضب … تمنى أيمن ألا يكون قد بدأ هذا أبداً. ولكن أضيق الظروف فى حياة الناس، قد تكون أحياناً نقطة تحول أيضاً … وهذا ما حدث لـ أيمن. بينما كانت عائلته تتحدث مع البروفيسور … توقفت سيارتان نقل كبيرتان خارج قسم الشرطة بجوار منزله. كان هناك عشر ضباط شرطة مسلحين فى كل سيارة نقل. كل واحد فى الحجرة نظر خارج النافذة، ورأوا محمد – أخوا أيمن الأصغر- يهرع خارجاً من قسم الشرطة. قال والد أيمنJ " إبنى له صديق فى قسم الشرطة، وسأسأله ماذا يحدث؟"

نادى مستر حسن إبنه وسألهJ "ماذا يحدث؟"

محمدJ "سوف يحرسون مكاناً أثرياً فى الصحراء."


J "ولكن لماذا عدد كبير منهم؟"


J "يقولون أن الموقع خطر … يريدوا أن يوقفوا أى فرد من الإقتراب منة."


J "لماذا؟"


J "كل علماء الآثار فى هذا الموقع ماتوا … وجدوهم مبكراً فى هذا الصباح."


J "ماتوا؟؟ وماذا قتلهم؟؟"


J "العناكب."


J "العناكب!! الناس لا تموت من لدغات العناكب! كيف … ؟؟"

توقف والد أيمن فى منتصف الجملة. كان هناك صمت فى الحجرة لثوانى قليلة … لأن كل واحد بدأ يفهم ماذا يعنى هذا … ثم تحدث الجميع فى الحال … عمل عم أيمن مكالمة تليفونية عاجلة مع صديقة مأمور القسم العقيد ميخائيل … توقف الجميع عن الحديث و أصغوا لما كان يقوله العم وليد:-

-J "إذاً هذا صحيح؟؟ ومات علماء الآثار من لدغات العناكب؟ كولونيل ميخائيل … هناك شئ آخر … من الجائز أن يكون الخطر إنتشر فى المدينة … أجل … فلدىَّ أسباب قوية للإعتقاد فى هذا … وأفضل شخص يوضح ذلك هو إبن أخى أيمن حسن … سأعطيه التليفون الآن. وسلم التليفون لأيمن."

كان لا يزال أيمن يحاول أن يتماشى مع التغير المفاجئ فى الموقف … من دقائق كان يشعر أنه أبله … ولآن كل واحد يريد أن يستمع إليه. تناول سماعه التليفون، ولم يعرف من أين يبدأ … ولكن حيث أن الكولونيل كان يصغى إلية … تكلم أيمن بوضوح أكثر … أخبر الكولونيل بكل شئ عن العناكب … وأوضح أنه شاهد العنكبوت بعدما أحضرت الشرطة الصناديق من الموقع. ثم أخبر الكولونيل أن معه خبير عناكب من أكسفورد. طلب الكولونيل من أيمن و البروفيسور أن يذهبا إلى قسم الشرطة … عندما وصلا، اصطحبهما ضابط إلى مكتب الكولونيل … وفى طريقهما … شاهدا رجالاً يحملون معدات إلى سيارات النقل.

قال الضابطJ "ملابس واقية … حصلنا عليها من مركز إطفاء الحرائق … يستعملونها فى مقاومة الحرائق الكيماوية … سنرتديها لتقينا من العناكب."

حياهم الكولونيل … كان سلوكه ودوداً ومريحاً، ولكن عيناه سريعتان يشع منهما الذكاء … وبينما كان يتحدث، كانت عيناه تفحصان الرجلين أمامه … فبعد ثلاثين عاماً قضاها فى الشرطة، تعلم أن يحكم على فائدة الرجال الآخرين بسرعة. بعد أسئلة قليلة، قال كولونيل ميخائيل للبروفيسورJ "سيكون رجالى فى خطر من هذه العناكب حتى نحصل على مضاد للسم … ولا نستطيع أن نفعل هذا حتى نتعرف على العناكب … أستطيع أن أحضر خبيراً من القاهرة … ولكن هذا يستغرق وقتاً أكبر … هل تستطيع أن تجد أحد هذه العناكب، وتتعرف عليها؟؟"

قال البروفيسورJ "لهذا السبب أتيت إلى مصر … إذا كان نوعاً معروفاً، فسوف أتعرف علية."

تسائل الكولونيلJ "لدينا ملابس واقية … هل تحتاج أى معدات خاصة أخرى؟؟"

قال البروفيسورJ "لقد أحضرت معداتى معى."

إلتفت الكولونيل إلى أيمن وقالJ "نريد أيضاً أن نعرف إذا كانت هذه العناكب وصلت المدينة أم لا … وستكون قادراً أن تخبرنا عن هذا يا أيمن … إذا وجد بروفيسور مالكولوم جونز أحد هذه العناكب … فيجب أن تخبرنا إذا كان نفس العنكبوت الذى شاهدته."

قال أيمنJ "وهو كذلك."


J "حسناً، من فضلك خذ معداتك، بروفيسور، … سوف ترحلون فى خلال ثلاثين دقيقة مع كابتن أحمد الشريف، وأشكرك يا بروفيسور، وأنت يا ايمن."

وأثناء رحيلنا قال الكولونيلJ "بروفيسور مالكولم … إذا كانت العناكب نوعاً غير معروف … هل هناك مضاد للسم نستطيع إستعماله؟؟"

أجاب البروفيسورJ "إذا كانت العناكب غير معروفة … فليس هناك مضاد للسم بالنسبة لها … مضادات السم الأخرى سوف لا تحتوى على مضادات صحيحة للأجسام … ولهذا سوف لا تعمل."

قال الكولونيلJ "فهمت … دعنا نأمل أن تكون نوعاً معروفاً."

قام أحد الضباط بتوصيل البروفيسور إلى الفندق, ورجع أيمن إلى منزله حيث هرع إلى الطابق العلوى ليحصل على أشياء قليلة … كانت هناك رسالة على الأيميل من الدكتورة شرين فخرى فى إنتظاره … لم يكن لدية وقتاً لقراءتها … لهذا ضغط بسرعة على كلمة "إطبع" وأخذ النسخة معه ليقرأها فيما بعد.

وبعد دقائق قليلة … كان فى السيارة مع البروفيسور وكابتن احمد وضابط أخر … وخلفهما سيارتان نقل فيها عشرون ضابط شرطة … بينما كانت الثلاث سيارات تغادر المدينة … إلتفت كابتن أحمد نحو البروفيسور وقالJ "أمامنا ساعة قبل أن نصل إلى الموقع … أخبرنى بكل شئ عن العناكب."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.offofu.9f.com
 
الفصل الرابع Chapter 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» CHAPTER 5للثاني الثانوي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قسم اللغة الإنجليزية بأسيوط  :: المنتديات التعليمية :: منتدى الثانوية العامة :: الصف الثانى الثانوى :: الصف الثانى الثانوى :: ترجمة قصة (الصف الثانى الثانوى)(العناكب)-
انتقل الى: